مقارنة بين تحليل سائل منوي قبل وبعد عملية علاج دوالي الخصية بالقسطرة الوريدية بالأشعة التداخلية

مقارنة بين تحليل سائل منوي قبل وبعد عملية علاج دوالي الخصية بالقسطرة الوريدية بالأشعة التداخلية

تعتبر عملية علاج دوالي الخصية بالقسطرة الوريدية بتوجيه الأشعة التداخلية بفضل الله من أفضل وأنجح العمليات والتي أصبحت ترجح كفتها عن مثيلاتها في العمليات الأخرى سواء في نتائجها المثيرة للدهشة في وقت قصير وكذلك لما تتمتع به من درجة أمان مرتفعة للغاية على الحبال والأنابيب المنوية التي قد تتعرض لمخاطر كبيرة قد تؤدي للعقم اذا تمت بطريقة غير صحيحة في غيرها من العمليات .
نجد معنا في هذه الحالة نتائج فحص لتحليل سائل منوي لأحد المرضى و الذي قمنا بفضل الله بإجراء عملية علاج لدوالي الخصية لديه من عدة أشهر , فنجد صورة تحليل السائل المنوي قبل إجراء العملية مباشرة وصورة أخرى توضح تحليل السائل المنوي بعد ثلاثة أشهر من العملية .
====
تحليل السائل المنوي قبل العملية كما نلاحظ نجد بعض البيانات المكتوبة محددة بمستطيلات حمراء وبجانبها رسم بياني
– المستطيل الأحمر الأول يوضح العدد الكلي للحيوانات المنوية الذي يصل الى 34.20 مليون بينما أنه من المفترض ألا يقل عن 39 مليون حيوان منوي فنجد أن العدد منخفض عن الحد الطبيعي
– المستطيل الأحمر الثاني يوضح معدل ونسبة الحركة التقدمية Progressive Motility للحيوانات المنوية فنجد كذلك أن نسبتها تصل الى 15% بينما معدلها الطبيعي من المفترض أن يكون أعلى من 32% .
– بينما نجد أن المستطيل الأحمر الثالث يوضح نسبة الحيوانات المنوية الحية لدى المريض فنجد أن نسبة الحيوانات المنوية الحية منخفضة جدا تصل الى 40% بينما معدلها الطبيعي لابد أن يتجاوز حاجز الـ 58% وبالتالي نسبة الحيوانات الميتة تمثل 60% وهي نسبة مرتفعة بشكل كبير جدا .
– وإذا ما نظرنا إلى الرسم البياني نجد مؤشرا باللون الأحمر ملفتاً للنظر ” Immotile ” الذي يمثل معدل الحيوانات المنوية التي لا تتحرك أبدا , فنجد أنها مرتفعة للغاية , بينما نجد المؤشر الأخضر الصغير وهو الذي يمثل الحركة التقدمية على المخطط البياني فنجد أن نسبتها منخفضة جداً .
======
بعد إجراء العملية , طلبنا من المريض المتابعة معنا بعمل تحليل سائل منوي جديد بعد ثلاثة أشهر من العملية وارساله لنا لمتابعة الوضع .
– فالصورة الأخرى التي تمثل التحليل بعد العملية
نلاحظ أن المستطيل الأخضر الطويل الذي يضم كافة البيانات أنها أصبحت طبيعية NORMAL في كل بند بالتحليل .
– فإذا أمعنا النظر وقمنا بمقارنة المؤشرات بالأرقام كما فعلنا بالتحليل قبل العملية
سنجد أن العدد الإجمالي للحيوانات المنوية أصبح بفضل الله 140.7 مليون بعد أن كان 34.20 مليون
وسنجد أن مؤشر الحركة التقدمية Progressive Motility ارتفع من 15% ليصل الى 46.19% .
– ننتقل إلى الرسم البياني فسنجد أن المؤشرات كلها انعكست تماماً بفضل الله
فالمؤشر الأحمر الذي يمثل الحيوانات المنوية التي لا تتحرك نجده انخفض بشكل مذهل الى 13.33% بعد أن كان يمثل 55%
– ونجد أن المؤشر الأخضر الذي يمثل الحركة التقدمية PR للحيوانات المنوية على المخطط البياني ارتفع الى حد الـ 46.19 بعد أن كان يمثل 15% على الرسم البياني السابق وأصبح الآن هو سيد الموقف .
وبالتالي تحسن العدد والحركة وجودة الحيوانات المنوية بشكل ملحوظ للغاية بفضل الله تعالى خلال الثلاثة أشهر الأولى فقط من العملية .
فهذا من فضل الله وحده
نسأل الله أن يشفي مرضانا وأن يجعلنا بإذنه سبباً لرفع البلاء .
دكتور شريف العزيزي
استشاري الأشعة التداخلية

لا يوجد تعليقات على هذا المقال بعد .. شارك بتعليقك الآن

اترك تعليقاً
Don`t copy text!